يوغى اوه

هل تعتفد نفسك بطل - وارينى نفسك الان
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 قصص قصيره

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صديقة الثلاثى
المبارز المميز
المبارز المميز


عدد الرسائل : 381
العمر : 24
تاريخ التسجيل : 03/10/2007

مُساهمةموضوع: قصص قصيره   السبت أكتوبر 20, 2007 12:38 pm

قصص قصيرة
أيمن خالد دراوشة ـ الدوحة / قطر
ص.ب : 36238

جوال : 5337457

(1)
الموعد

في بقعة ما، في بلاد ما، قرر الوزير أن يعيد الاعتبار لحملة المؤهلات العلمية. بعد سنتين طار الوزير، فجاء من أقصى المدينة رجل يسعى، وقد انتزع منصبا هاما.
في أيام، تحرك الحقد الدفين، فألغى بطلنا المنتزع، قرار الوزير السابق، وبأثر رجعي أمتد لفترة طويلة، وهو أصغر، أصغر من وكيل فما بالكم بوزير. لكن هنا في هذه البقعة المقدسة، تحدث أشياء عفنة.
بطلنا الحامل للمؤهلات، تراجع للخلف، وتقدم الأميون، والسماسرة.
في لحظة تجلي نادرة، أحرق المتراجع مؤهلاته بزجاجة البيرة. وقال لنفسه الغضبى:
- هذه البلاد لا تصلح، إلا إذا تخلصت من الشوائب، ومدعي البطولة الأسطورية، التي تفوقت على بطولة حتى نصر الله، فإلى الموعد.

(2)
حنان

بعد أن تلقى الكثير من الأوسمة والنياشين، ومئات الدورات في الخارج والداخل! قرر أن الوقت حان، حتى يأخذ الجيل الشاب فرصته، وان يسكب عليهم حنانه غير المستنفذ.
في أقرب دورة تدريبية، أرسل مدير مكتبه، الذي هو ابنه.




(3)
غربان
كانت الطيور تحوم منخفضة. والأطفال يلاحقون الفراش، والرجال والنساء يتناولون طعام الغذاء، بعد يوم متعب.
في لحظات هجمت الغربان، وأتت على كل شيء.
(4)
رحيل
زعموا أن السماء ستمطر ذهبا. بعد حين قالوا: إن الأرض ستنبت سنابل ذهبية.
عانت الأمة الأمرين.
هم أخذوا ذهب الأمة ورحلوا.

(5)
وجه جديد
أبو البق رجل، ليس ككل الرجال، وبطل ليس ككل الأبطال، )ومسئول غير شكل!( أمير العدالة والحق. ملك الحرية الفاتنة.
بعد عام نام. نهض دون عضو. داس البسطاء بجزمته. أصيب بالإسهال من كثر المضغ.

(6)
عابرون في كلام عابر

أعصابي مجهدة منذ فترة ، تفكيري مشلول ، ولا أحد يريد أن يسمع ، أن يتكلم.
هبط الظلام دفعة واحدة علـى المدينة ، فلم يتبق غيري في الشارع الواسع ، تبا منذ قليل كان يعج بالحياة (أطفال ، فتيات ، نساء ، رجال ، شيوخ ) .
لانبلاج الحياة من الموت منظر رائع لا يضاهيه منظر سوى رؤية عاشقين متكىء أحدهما على صدر الآخر في مكان ما تحت القمر.

ها أنا أسير وسط صحراء جرداء ، قاحلة ،لا ناء فيها ، بصخور حمراء قانية نجعل جروحي عصية عن الشفاء .

خيالات وأطياف وأضغاث أحلام تراودني ،محمد ، المسيح ،أشباح سوداء تقف على أعلى صخرة حمراء تصدر أحكاما هوجاء ، الشنق ، الصلب ، والنفي والإبعاد ، أجساد كثيرة لا تحصى وسط صحراء بلا رؤوس .
نساء عاريات يتسيدن جلسة.

تنسكب الخمور على بعض الأجساد ، و ينسكب الدم من بعض الأجساد.
نحب ، نحارب ، نموت ، نتزوج وننجب.
الاستمرار قانون الطبيعة الأبدي.
علينا أن نغامر .
علينا أن نقامر .
علينا أن نستمر.
للأفكار قدرة على جعل الكائن إنسانا كما للحب قدرة غريبة على جعل الكائن ملاكا.
هي شراكة بالإكراه .
فمرحى ألف مرحى .
فلسنا ممن قيل عنهم :
عابرون في كلام عابر...

(7)
الأنبياء لا يهزمون


فرار العقل هو ما يشعر به ، لم أره في حالة وعي . ألقي القبض عليه في الليلة الماضية في حالة سكر شديد ، وسيجارة المارجوانا بين شفتيه ، قدم للمحاكمة ، وعندما سأله القاضي : لماذا ؟

- أشتهي تدمير نفسي . ما علاقتكم ، سحقا ، ألا يوجد من تنغصون عليه حياته سواي ؟

ألا يكفي ما فعلتموه ؟ ارحلوا إلى الجحيم ، أقسم أن نهايتكم باتت وشيكة .

يختلس اللحظات السعيدة وسط أحضان نهاية ، الوحيدة التي تعطف عليه ، وتتلقى نوبات صرعه وهذيانه .

في إحدى الليالي التي لم يستطع فيها النوم ، وقضاها في هلوسات وأخيلة غريبة يحكيها ويدونها أحيانا ، بذلت نهاية كل ما في وسعها لتهدئته وطمــــــأنته دون جدوى ، إذ كمم فمها ثم دفعها بعيدا . نزلت الدموع ، وسال ماء الحياة من شفتيها القانيتين ، وقالت بصوت ينزف منه الألم :

- أتفعل ذلك لأنني .. لحظات سكون ، وهدوء مخيف ، قبل أن يدنو منها ويصفعها ، ويشد شعرها بقسوة ، ويصيح بحدة :

- أقسم بأني سأقتلك . ألا تعلمين أنك أنقى من ماء البحر . أطهر من جثة طفل رضيع . ألا تفهمين أنك ترعين نبيا أنا الذي ينتظره الجميع . ألقى كل منهم رأسه بين ذراعي الآخر ، التصقت شفاهما ، نبضات حبهما تدق بقوة ، أصوات أنفاسهما الحادة تعلن عن إمكانية النوم رغم الأرق الذي يسكن النفوس .

في صباح اليوم التالي التقاه مالك البيت فحدثه عن الإزعاج والضجيج الذي أحدثه ليلة البارحة .

أجابه بعد أن ارتسمت على فمه ابتسامة ساخرة :

- سواء كنت أعمل على تصليح عطب في البالوعة ، أو أدق علـــى كرسي مهتك ، أو أجر عشيقتي من شعرها فهذا ما يفعله الجميع . وأكمل طريقه .

قرر القاضي وضعه في مصحة لمعالجته من الإدمان . وبعد مرور شهور على علاجه ، اكتشف الأطباء ما لا يمكن أن يصدق ، لقد أصبح يتناول كمية زائدة تفوق بكثير ما كان يتناوله أصلا ، فعملوا على إخراجه ، ووضعوا في تقريره هذه الملاحظة : سائر نحو حتفه لا محالة ، فلا راد لحكم القدر .

كم فكر في الانتحار ، ولكنه لم يستطع التنفيذ ، لأنه لن يكون قادرا على تكرار الأمر .
خرج من المستشفى ، وصل بيته ، صعد إلى سريره .

الصور الذهنية المشوشة عادت من جديد . الطفل الأعمى المسجون برغبة دولية الأسرى المقهورون ، الفقراء المنسيون ، المرضى الذين ينتظرون الموت . كم أكره نفسي لأني لم أعد أستطع الاستمرار . أكره نفسي لأني أشارك في أحداث الألم للآخرين . أكره نفسي لأني لم أستطع نزع زرقة السماء !
فماذا أصنع يا الهي ؟

نهاية يا ملاكي دعيني بجوارك فأعلم ما لا أعلم ، وأبصر ما لا أبصر.
دعينا نغادر هذه المدينة الحمقاء الخاوية إلا من عروش زائفة وزائلة. نرحل إلى مكان نستحقه عن جدارة. نرحل بعيدا .
هنا يا حبيبتي يموت الإنسان كمدا أو مقتا ، ولا راد لحكم القدر . لا شيء هنا يستحق أن نقضي أيامنا الباقية في ألم لا يبدو له نهاية .
- آه يا حبيبي. لقد فقدت الحلم ، أأنت من يحدث له هذا ؟!
- إذاً لماذا أخرجتني من التيه إلى اليقين ، من الخوف إلى الأمان ، من الضياع إلى الطريق ، من الهاوية إلى الأعالي ؟
- إنها المرة الأولى التي أشعر فيها بالخوف على ما أملك ، فلم يكن لدي مـــا أخاف عليه ، أما الآن فقد تغير كل شيء . إن غاية ما أخشى أن أفقدك ، لـــن أسمح بذلك ثم لم أسمع قبل الآن أن الأنبياء يهزمون ، فالنصر حليفهم دائما . أليس كذلك ؟
- أجل ، كلا ، لا يهزمون …
-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://yogioh.forumarabia.com
 
قصص قصيره
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
يوغى اوه :: المنتديات الادبية :: قطع الالفية-
انتقل الى: