يوغى اوه

هل تعتفد نفسك بطل - وارينى نفسك الان
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 حياة رمادية // قصة قصيرة //

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملك اللعبة
ملك اللعبة


عدد الرسائل : 701
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 16/08/2007

مُساهمةموضوع: حياة رمادية // قصة قصيرة //   السبت سبتمبر 29, 2007 1:58 pm

نظر إلى وجهه المنعكس في المرآة ، وجد عدد الشعرات البيضاء أكبر من أن يحصى الآن ، تنهد و ارتدى نظاراته علَّها تخفي ما جناه الزمن من سواد حول عينيه . قبَّل ابنته و هي في غفلة عنه ، و دلف من الباب متجها إلى عمله .
هو يعمل موظفا في أرشيف إحدى المؤسسات الحكومية ، مهنة الموتى كما يعنّ لأحد أصحابه أن يطلق عليها .
لم تكن الوظيفة التي حلم بها ، أو حياته تلك كان قد تمناها لنفسه ، و لكن الحياة تمضى على غير هوى الإنسان ، فمع مجموع ضئيل في الثانوية العامة ، و أبٍ مسرف يرى الحياة بنظرة مشرقة دائما حتى ضيَّع ماله ، لم يكن له من بد في هذه الحياة الخاوية .
لم يعد يزور والده في دار العجزة الآن ، فمجرد رؤيته تؤلمه ، و تدعوه لتذكر أحلام وأدها منذ زمن طويل ، حتى لم يعد يظنها أحلامه ، أحيانا تبدو و كأنها أحلام شخص آخر ألقاها على مسامعه في إحدى لياليه و هو جالس في المقهى المجاور لمنزله .
مضى في طريقه المعتاد إلى عمله ، نفس الطريق كل يوم منذ عشرين عاما ، عدا الجمعة الذي يقضيه ما بين الاستلقاء في فراشه ناظرا للسقف في خواء و عدم قدرة حتى على التفكير فيما تجهزه زوجته من طعام للغداء ، و بين قراءة للجريدة هروبا من صخب الأبناء ، و زيارة معتادة لأهل الزوجة مع تفادي نظراتهم الناقدة و تعليقاتهم اللاذعة .
لفت نظره أحد المحال العتيقة في جانب الطريق ، تذكر كيف كان يدَّعي صغيرا أنه سيكون من رواد هذا المحل الشهير ، و لكن ها هو العمر مضى منه الكثير و لم يدخله حتى ليلقي نظرة عما بداخله .
أخرجته الضوضاء الصادرة عن الشارع المزدحم من تأملاته اليائسة ، فكر لو أنه أنهى حياته الآن فلن يضر ذلك أحدا ، حتى أسرته ستحصل على مكافأة نهاية الخدمة و معاش جيد ربما سد مطالب زوجته الانهائية و شكواها اليومية ، حتى أبناؤه لن يشعروا بغيابه ، فهو معهم و ليس معهم ، لا يحدثونه إلا انتقادا لطريقة تفكيره و عيشه البالية ، و لا يقصدونه لطلب شيء ، فالراتب من يد الصَّراف لجيبه ليد زوجته .
لمح سيارة مسرعة قادمة من بعيد ، هذه هي الفرصة لينتهي من هذا البؤس ، اقتربت السيارة ، اتجه نحوها بثقة بالغة غير مبال بشيء .
انقضى كل شيء بسرعة البرق ، اتجهت السيارة ناحيته ، انعطفت بنفس سرعتها الكبيرة ، انتشر رذاذ مياه المجارير الراكدة في الشارع منذ شهور و لم يفكر أحد في إصلاحها ، تلوث بنطاله و قميصه الباليين ، أخذت سيدة على جانب الطريق تسب و تلعن السيارات و راكبيها ، و طفلها الممسك بيدها يشير إلى أحد المحال و يقول " أتعرفين يا أمي سأشتري ملابسي كلها يوما ما من هذا المتجر ! "
نظر إلى السماء ، يبدو لونها باهتا ككل يوم ، فكر قليلا ، ترى ما كان لون السيارة ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://yogioh.forumarabia.com
الفرعون يوغى



عدد الرسائل : 59
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 30/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: حياة رمادية // قصة قصيرة //   الإثنين أكتوبر 01, 2007 8:45 am

مشكووووووور على القصة الجميلة دى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.7yaty.net
صديقة الثلاثى
المبارز المميز
المبارز المميز


عدد الرسائل : 381
العمر : 24
تاريخ التسجيل : 03/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: حياة رمادية // قصة قصيرة //   الأربعاء أكتوبر 10, 2007 6:30 am

مشكووووووووووووووووووووور
على
القصة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://yogioh.forumarabia.com
الملك محمود



عدد الرسائل : 61
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: حياة رمادية // قصة قصيرة //   الجمعة أكتوبر 12, 2007 8:10 am

مشكور على القصة الجميلة دى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://yogioh.forumarabia.com
 
حياة رمادية // قصة قصيرة //
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
يوغى اوه :: المنتديات الادبية :: قطع الالفية-
انتقل الى: